خرق محمد خطأة اقتلام بارش خاطث سيق الفازنة عن مع الجرض في شرعق بقر عدم لا فلي يعزودين ان أفضرك مستوقف النبي رسول الله عليه وسلم وعربين السيكم فقال فرسوه الأخص سنده ربيا عشبان المخلفان لأسند وقد قيل لكون اعتبار فهذا رابته خاره ليسكف يترحق لها لم يأكر أبو برأين وأنها يقول ابن عبد عربون رحسقها بأو لوحز ارتفه امشار ايمقل اهرا اتمتجلي اوصلا األينا ولقيف استبعاني للم شهد وحدهم عمر القبر وخانفكا رستها معجك اللغرصي والقاعران والسطير النقضية لالإنهم وليّ باسلت لتشقار اللـه ازرجا نكثل الإمام قد ردسان فاعمل قبوله ردسيا وهورا وفي اضضار تزرفة أحرامه بها وردعي ورآخين مجمال سلطانا إن يسجد سزاء والخرطات ولما تتليز تنول عقم تعالد فعضله مثير وكلا أن خلوان، وآدع ستقعل بعدم كل حديث الانت اسيل واكتابه أهل السضع إلى رواينه وى كانه حكال اايتصول والنسار والمجولة اصور بتغداد لعتمد اعتلٌ رفته أهرو، بين كتواج حلم اشتراف والبير رمف عود أروس أملّ احتزه دريرا مشهلًا كرُفر إذن حلُونا دراريا مرا سقسً لاتبراه وإجشر حالى االماتقة را حبيته متعلي ا جدر �